ارتفاع التضخم في السويد وتوقعات بزيادة سعر الفائدة

 ارتفاع التضخم في السويد وتوقعات بزيادة سعر الفائدة
Digiqole ad

ارتفع معدل التضخم في السويد بشكل ملحوظ في شباط/ فبراير من العام الحالي، ووصل إلى أعلى مستوى له منذ كانون الأول/ ديسمبر 1993. وقد ساهم ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير في ارتفاع معدل التضخم بحسب المراقبين الاقتصاديين.

وارتفع التضخم وفقًا لمقياس CPIF إلى 4.5 في المائة على أساس سنوي في فبراير/ شباط، وكان أعلى من توقعات السوق بنسبة 4.1 في المئة وفقا لوكالة الأنباء بلومبري.

وقالت خبيرة الإحصاءات في هيئة الإحصاء السويدية (SCB)صوفي أومان في بيان صحفي: ارتفعت أسعار المواد الغذائية على نطاق واسع في شباط/ فبراير. على الرغم من أننا رأينا بعض الإشارات لبدء ارتفاع أسعار المواد الغذائية في وقت مبكر من شهر كانون الثاني/ يناير، إلا أنه كان تأثيراً مختلفاً تماماً عن الذي حدث في شباط/ فبراير .

وفقًا لإحصاءات الهيئة المذكورة يتعلق الأمر في المقام الأول بارتفاع أسعار الخضروات والبن، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الوقود، وهو عامل آخر ساهم في زيادة أسعار الملابس والأثاث. كذلك ارتفعت أسعار الكهرباء بشكل حاد في الأشهر الستة الماضية.

وفي تعليق، كتب بنك نورديا الرئيسي أن الحرب في أوكرانيا ساهمت في زيادة التضخم وأن الخبراء يتوقعون الآن زيادتين في أسعار الفائدة من Riksbank هذا العام.

Digiqole ad