رواية “وجوهٌ لتمثالٍ زائف” في حلتها الجديدة..

 رواية “وجوهٌ لتمثالٍ زائف” في حلتها الجديدة..
Digiqole ad

عن دار فضاءات وتقديم الدكتور عبدالله إبراهيم، صدرت رواية “وجوهٌ لتمثال زائف” للروائي والناقد الفني العراقي المقيم في الدنمارك، حسين سكاف.

وقال السكاف لـ SWED 24 : “قريباً تسجل الرواية حضورها في معرض بغداد الدولي للكتاب، ومعرض الكتاب الدولي في الرباط، المغرب…جزيل شكري وامتناني إلى دار فضاءات وفارسها الشاعر جهاد أبو حشيش.ووافر الشكر والامتنان للناقد والأديب الدكتور عبدالله إبراهيم على التقديم الذي جاء بتكثيف عالٍ استخلص روح الرواية وفكرتها”.

كلمة الغلاف الأخير لكتارا:

رواية “وجوه لتمثال زائف” مغامرة سردية ضمن عمل درامي يرصد مرحلة مهمة من التاريخ المعاصر لبلد لم يُذكر داخل الرواية بشكل صريح، لكن أحداث الرواية وطبيعتها السردية المتقنة، كفيلة بالافصاح عن اسمه وبشكل جلي. هي إذاَ، رواية تحاول دراسة التركيبة الشخصية الملتبسة المنبثقة من خراب الحروب والتقلبات الكارثية التي تعصف بالمجتمعات، شخصية ملتبسة الأفكار والطموحات، غرائبية التكوين والنزعات، لكنها تعيش بيننا بشكل “طبيعي” ولا تثير فيها الفضول أو الريبة، بل غالباً ما نميل إليها و”نحبها”

ترصد الرواية يوميات بطلها “مرهون عيسى الصاحب” الذي ولد ونشأ وسط الخراب، بطل ينتمي إلى جيل الخيبات، لكنه يعي تماماً أن خيبته وانكساره ما هي إلّا خيبة وانكسار أجيال متلاحقة باتت تشكل صورة وطن، لذا يتلمس القارئ أن رصد الرواية يجمع بين الواقع وفنتازيا الواقع بكارثيته التي عملت بجد إلى خلق إنسان لا ينقصه التشويه والازدواجية بغرائبية مرّة.

الرواية تجمع بين اللغة الشعرية، وموسيقى الخراب التي باتت الصوت المهيمن على يوميات الإنسان هناك حيث مسرح الرواية.

حسين السكاف في سطور

روائي وناقد فني عراقي

حائز على جائزة كتارا للرواية العربية

عمل في مجال الصحافة لأكثر من ربع قرن

نشر له العديد من القصص القصيرة والمقالات والبحوث الفنية في مجال النقد الفني والأدبي.

له بعض الترجمات الفنية والأدبية من الدنماركية إلى العربية.

صدر له: رواية “كوبنهاغن – مثلث الموت” 2007.

“الرواية العراقية… صورة الوجع العراقي” كتاب نقدي 2014

“طاقة الحب – مسرحيتان” 2015

“بين الشيخ والمريد” قصص، دار فضاءات 2019

“مُدُن” مجموعة قصصية 2020

“سرديات الوجع في الرواية العراقية”، نقد، دار فضاءات 2020

“حياة.. حينانا”، رواية، دار فضاءات 2021

48Sameh Alkhalaf och 47 andra17 kommentarer

Digiqole ad