غرفة فندق مخبأة بين بيوت الطيور في السويد تلفت أنظار العالم

 غرفة فندق مخبأة بين بيوت الطيور في السويد تلفت أنظار العالم

Credits: Tina Axelsson/imagebank.sweden.se

Digiqole ad

تخيلّ نفسك في غرفة كروية، معلقة بين الأشجار، ومغطاة بـ350 بيتاً للطيور.. اليست هذه الفكرة ساحرة بحد ذاتها؟

وهذا ما يقدمه فندق “Treehotel”، الذي يقع في إقليم لابلاند السويدي، ويتميز ببعض أكثر منازل الأشجار الملفتة للنظر في العالم.

وأنشأ الزوجان كينت وبريتا ليندفال فندق “Treehotel” في عام 2010، مع وضع التصميم الحديث والبيئة في عين الاعتبار.

ومن خلال الشراكة مع العديد من المصممين الاسكندنافيين، تنوعت الغرف الأولية في فندق “Treehotel” على نطاق واسع من حيث التصميم.

وتعاون فندق “Treehotel” مع المهندسين المعماريين والمصممين من مجموعة “Bjarke Ingels Group”، والمعروفة أيضاً باسم “BIG”، جنباً إلى جنب مع خبراء الطيور المحليين، لإنشاء غرفة “Biosphere”.

ويمكن الوصول إلى الغرفة عبر جسر المشاة المعلق.

ويستطيع الزوار الاستمتاع بالتصميمات الداخلية باللونين الأسود والرمادي للجناح، الذي تبلغ مساحته 34 مترًا مربعًا، أثناء النظر إلى الأرضية، والجدران، ونوافذ السقف.

وبالنسبة إلى الأشخاص، الذين يرغبون في إطلالة أعلى على الغابة ونهر لوليا، تقدم غرفة “Biosphere” شرفة على السطح مع مشهد بانورامي بـ360 درجة.

ومن المقرّر افتتاح الغرفة في شهر مايو/ أيار.

وتصل قيمة الليلة الواحدة في “Biosphere” لضيفين، بما في ذلك وجبة الفطور، إلى حوالي 1,200 دولار.

ويُذكر أن أولف أومان، وهو عالم الطيور ورئيس جمعية علم الطيور في مقاطعة نوربوتن، قد عمل أيضًا على المشروع.

وأوضح أومان في بيان صحفي أن الغابات والتغير المناخي قد ساهما في انخفاض عدد الطيور المحلية، كما أن أعشاش الطيور المحيطة بـ”Biosphere” يمكن أن توقف هذه الخسائر.

وأوضح جواو البوكيرك، وهو أحد المهندسين المعماريين في “Biosphere” وشريك في “BIG”، أن هدف المشروع هو دمج البيئة مع البناء.

وقال في بيان صحفي: “الاستجابة البيئية هي الدافع وراء التعبير المعماري، ما يساعد في خلق تأثير بيئي إيجابي”.

المصدر: (CNN)

Digiqole ad