مخبز حميد في مالمو مهدد بالإفلاس .. والسبب الكهرباء

 مخبز حميد في مالمو مهدد بالإفلاس .. والسبب الكهرباء

الصورة تعبيرية

أثر ارتفاع أسعار الكهرباء بشدة على الشركات الصغيرة في قطاع الصناعات المعتمدة على استهلاك الطاقة مثل المخابز ومطاعم البيتزا وغيرها.

ونشرت صحيفة “افتونبلادت” تقريراً عن المشكلة التي تواجه حميد رضا الذي كان يدير مخبزاً عريقاً في مالمو يحمل اسم “نانسي” وكان يستخدم فيه العديد من الموظفين، لكنه اضطر مؤخراً الى تسريح عدد منهم وهم مهددون الآن بالإفلاس، والسبب هو ارتفاع أسعار الكهرباء.

يقول فاهريلدار لصحيفة “أفتونبلادت”: “هذا مؤلم، مؤلم جداً. انه وضع خطير”.

ويشكل مخبز نانسي الموجود في شارع Simrishamnsgatan منذ 33 عاماً جزءاً فعالاً من قلب حي Möllevången في مالمو. ويجذب المخبز الكثير من الزبائن لشراء حصصهم الأسبوعية من الخبز الطازج المغطى بطبقة من السمسم ورائحته العطرة.

يعمل حميد البالغ من العمر 58 مع موظفيه في المخبز وهو يحب عمله ومهنته كخباز، لكنه يشعر الآن بالقلق عندما يهم بفتح مخبزه صباح كل يوم.

صعوبة في سداد فاتورة الكهرباء

التفكير في ارتفاع أسعار الكهرباء يلاحق حميد نهاراً وليلاً.

يقول: “الوضع ذاهب نحو الأسوء الآن. لا يمكننا تغطية فاتورة الكهرباء”.

يقع مخبز حميد في منطقة الكهرباء 4، حيث الأسعار هي الأعلى في البلاد.

ويتطلب تشغيل المخبز استهلاكاً كبيراً للكهرباء، ويشرح حميد بكل بساطة انه في المنزل يمكنه توفير الطاقة الكهربائية من خلال إطفاء الأنوار مثلاً، لكن الأفران يجب ان تعمل طول الوقت والا فلن يكون هناك خبز، لذلك يجد الآن صعوبة بالغة في تحمل فواتير الكهرباء.

ويضيف: “تضاعفت فاتورة الكهرباء ثلاث مرات تقريباً عما كانت عليه في السابق، وهذا يتطلب الكثير من المال. ندفع الآن ما يتراوح بين 20-30 ألف كرون في الشهر”.

إقالة الموظفين

اضطر حميد الى إقالة عدد من موظفيه من أجل مواجهة أزمة الكهرباء الحادة، كما اضطر الى رفع أسعار الخبز، لكن تأثير ذلك هو أن الزبائن يشترون خبزاً أقل الآن. ويوضح حميد انه بدلاً من ان تأتي عائلة وتشتري عشرة أرغفة من الخبز، فأنهم يأخذون خمسة أرغفة فقط الآن.

اضطر حميد الى إقالة احدى الموظفات التي عملت في المخبز لمدة 13 عاماً وعن ذلك يقول: “كان الامر محزناً جداً”.

ويعد المخبز جزء حيوي من المنطقة كما انه واكب أجيال كثيرة، يقول حميد: “لدي عملاء يأتون ويقولون لي انهم اشتروا الخبز من هذا المخبز مع أولياء امورهم عندما كانوا في الرابعة فقط من أعمارهم، وهم يأتون الآن مع أطفالهم الذين يحبون خبز حميد”.

وإذا ما استمرت أسعار الكهرباء في الارتفاع، فأن المخبز مهدد بالإفلاس وحميد لا يريد التفكير في ذلك.

ويقول: “لدي الكثير من الذكريات في هذا المكان، سيكون من الصعب للغاية اختفاءها”.

وأضاف ان الكثير من الأحزاب تحدثت عن حماية المستهلك من الارتفاع الكبير في أسعار الطاقة لكن متى سيحدث ذلك؟ نحتاج الى حدوثه بأسرع ما يمكن.