موجة الحر تتجه للسويد

 موجة الحر تتجه للسويد

Foto. Johan Willner/imagebank.sweden.se

Digiqole ad

يتوقع أن تصل درجات الحرارة في السويد يومي الأربعاء والخميس الى مابين 30 و 35 درجة مئوية، فيما تستمر موجة الحر الشديدة في غرب أوروبا وقد تصل اليوم الثلاثاء الى مستويات قياسية تتجاوز الأربعين الثلاثاء، في بريطانيا للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

وهذه ثاني موجة حر تضرب أوروبا في ظرف شهر مع ما يرافقها من حرائق عنيفة في شبه الجزيرة الإيبيرية وفرنسا. ويأتي تكاثر موجات الحر نتيجة مباشرة للاحترار المناخي على ما يرى علماء إذ إن انبعاثات غازات الدفيئة تزيد من حدتها ومدتها وتواترها.

وباتت موجة الحر القصوى التي لا تزال تعاني منها فرنسا، تضرب بريطانيا بالصميم حيث يتوقع أن تتجاوز الحرارة الثلاثاء عتبة الأربعين درجة مئوية بشكل غير مسبوق. ويعود المستوى القياسي السابق في بريطانيا إلى 25 تموز/يوليو 2019 وبلغ 38,7 درجة مئوية.

وسجلت الاثنين 38,1 درجة مئوية في شرق بريطانيا وهي أعلى حرارة خلال السنة الحالية والثالثة التي تسجل في المملكة المتحدة. أما ويلز فقد سجلت مستوى قياسيا بلغ 37,1 درجة مئوية فيما بلغت الحرارة في لندن 37,5.

للمرة الأولى، أصدرت وكالة السلامة الصحية البريطانية إنذارا من الدرجة الرابعة الأعلى محذرة من مخاطر الحر حتى على الشباب أو الأشخاص المتمتعين بصحة جيدة. وستبقى بعض المدارس مغلقة في حين يتوقع حدوث اضطرابات في حركة النقل العام.

على الصعيد السياسي، اتهمت الحكومة بالتعاطي باستهتار مع موجة الحر. وانتقد رئيس الوزراء المستقيل بوريس جونسون لتغيبه عن اجتماع طارئ بشأن هذه الأزمة الأحد مفضلا حضور حفلة وداعية في مقر إقامته اللندني.

ونددت الأوساط الطبية كذلك بتعليقات نائب رئيس الوزراء دومينيك راب الذي دعا البريطانيين إلى “التمتع بالشمس”.

في إيرلندا المجاورة، سجلت 33 درجة مئوية في دبلن الاثنين وهي أعلى حرارة منذ 1887.

استمرار الحرائق

وسجلت هولندا الاثنين الحرارة الأعلى خلال هذه السنة مع بلوغها 35,4 درجة مئوية في مدينة فيستدوربه في جنوب غرب البلاد. والثلاثاء قد تصل الحرارة إلى 39 درجة في جنوب البلاد ووسطها لتقترب من المستوى القياسي في هولندا البالغ 40,7 والمسجل في 25 تموز/يوليو 2019.

وتتوقع بلجيكا تسجيل مستويات قياسية أيضا مع احتمال أن تصل الحرارة إلى 40 درجة مئوية بحسب المعهد الملكي للأرصاد الجوية. وقد حددت ساعات عمل معينة لبعض المهن التي تتأثر بالحر.

في فرنسا وبعد مستويات قياسية عدة سجلت الاثنين، يرجح أن تتراجع الحرارة بشكل ملحوظ الثلاثاء على الواجهة الأطلسية لتنتقل موجة الحر باتجاه شرق البلاد بحسب مصلحة الأرصاد الجوية “ميتيو فرانس”.

وسجلت مستويات حرارة قياسية في مدن عدة من بينها بريست (شمال غرب) مع 39,3 درجة ونانت (الوسط الغربي) مع 42 درجة وبيسكاروس (جنوب غرب) مع 42,6 درجة على ما أوضح المصدر نفسه. ويعود المستوى القياسي المطلق في البلاد إلى 28 حزيران/يونيو 2019 في فيرارغ (جنوب) وبلغ 46 درجة مئوية.

ولا تزال فرنسا تواجه حريقين هائلين في منطقة بوردو التهما حتى الآن 17 ألف هكتار من الغابات.

وقد تم إجلاء 16 ألف شخص في المنطقتين المعنيتين فيما تجاوزت الحرارة الأربعين درجة مئوية ما رفع عدد الأشخاص الذين أخلوا مساكنهم إلى 32 ألفا في غضون ستة أيام.

وعند أقدام موقع “دون دو بيلا” وهو عبارة عن كثبان رملية، قالت السلطات المحلية إن خمسة مواقع تخييم “احترقت بنسبة 90 %”. وسبق أن أجلي ستة آلاف مصطاف من هذه المنطقة الأسبوع الماضي. وسمع دوي انفجارات عدة بعد ظهر الاثنين جراء قوارير غاز تركت في مواقع التخييم والمطاعم المهجورة.

تحذير من حرائق جديدة وجفاف

وتسيطر موجة حر خانق على إسبانيا منذ أكثر من أسبوع، ما أدى إلى اندلاع حرائق عدة اجتاحت عشرات آلاف الهكتارات.

واستمر الإنذار الأقصى باحتمال وقوع حريق في غالبية مناطق البلاد الاثنين. ويتوقع أن تشهد إسبانيا التي تعاني منذ العاشر من تموز/يوليو من موجة الحر هذه وتتجاوز الحرارة فيها الأربعين درجة مئوية، بعض التحسن لفترة قصيرة في مطلع الأسبوع الحالي.

وقال رئيس الحكومة الإسباني بيدرو سانشيز “التغير المناخي يقتل أفرادا (..) ويقضي كذلك على نظامنا البيئي وعلى تنوعنا الحيوي”.

أما في البرتغال التي تشهد بعض التحسن على صعيد درجات الحرارة المرتفعة، يستمر عناصر الإطفاء بمكافحة أربعة حرائق في وسط البلاد وشمالها. وقال الدفاع المدني إن حرائق الغابات حصدت أرواح أربعة أشخاص وتسببت بإصابة خمسة أشخاص بحروق وبإجلاء 960 شخصا.

وقالت المفوضية الأوروبية الاثنين إن نصف أراضي الاتحاد الأوروبي تواجه راهنا خطر الجفاف بسبب الانحسار الطويل للأمطار، ما يعرض دولا مثل فرنسا ورومانيا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا لتراجع مرجح في المحاصيل الزراعية.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

Digiqole ad