هذا ما سيحدث إذا أغلق بوتين صنبور الغاز بشكل كامل

 هذا ما سيحدث إذا أغلق بوتين صنبور الغاز بشكل كامل
Digiqole ad

ببطء يزداد القلق المتعلق بتزويد ألمانيا بالغاز، مع إعلان شركة غازبروم الروسية أنه ليس من المؤكد استئناف إمداد ألمانيا بالغاز من روسيا بعد الانتهاء من أعمال الصيانة في خط نقل الغاز نورد ستريم 1. وتستمر هذه الأعمال حتى 21 تموز/ يوليو 2022 حسب الخطة الموضوعة لها.

جدل حول التوربين

التصريح الرسمي لشركة غازبروم الروسية يقول إن التوربين الرئيسي لضخ الغاز في الانبوب والذي تمت صيانته في كندا ، لم يعد بعد إلى روسيا. وهو التوربين الذي رفعته كندا من قائمة العقوبات على روسيا. بينما ترى الحكومة الألمانية أنه مع وصول التوربين إلى مكانه لن يكون هناك سبب ما يدفع غازبروم إلى عدم استئناف ضخ الغاز وفي الآونة الأخيرة تم تسليم 40 بالمئة من الكمية المعتادة إلى ألمانيا. والغاز الروسي مهم جدا بالنسبة للصناعة الألمانية ويستعمل في تدفئة نصف المساكن في المانيا.

هل يستعمل بوتين الغاز كسلاح؟

بعبارة أخرى: يستعمل الرئيس الروسي بوتين إمدادات الغاز إلى ألمانيا كسلاح سياسي. على الأقل هذا ما يكرره وزير الاقتصاد الاتحادي روبرت هابيك (حزب الخضر)، ونائب المستشار أولاف شولتس (الحزب الديمقراطي الاشتراكي). على سبيل المثال، قال هابيك لمحطة RTL: “سأضطر إلى الكذب، إذا قلت إنني لست خائفًا من ذلك”. الاعتماد على الغاز الروسي كبير، على الرغم من أن الحكومة بذلت الكثير للتخفيف من ذلك.

الخلاف على كيفية توزيع الغاز المتوفر

الجهة المسؤولة عن كمية الغاز المستورد إلى ألمانيا هي وكالة الشبكة الاتحادية، مديرها السياسي في حزب الخضر كلاوس مولر، الذي يؤكد مرارا وتكرارا أن الأولوية هي للمنازل في ألمانيا. في لقاء مع “شبكة غرف التحرير الألمانية” قال مولر : “إن الوضع القانوني الألماني والأوروبي ينص على حماية الأسر حتى النهاية”. لكن وزير الاقتصاد روبرت هابيك أثار الشكوك حين تساءل عن الأولوية السابقة للمستهلكين على العملاء الصناعيين، على سبيل المثال ، في حال حصول فشل كامل في إمدادات الغاز.

ارتفاع كبير في الأسعار على أية حال

هذا يشير إلى أن الأمور قد بلغت حدا خطيرا. فكلاوس مولر يقول الآن أن على المستهلكين توقع أسعار تعادل ثلاثة أمثال السعر القديم قبل عام. ويوضح: “بالنسبة لأولئك الذين سيحصلون الآن على فواتير التدفئة، فإن التكاليف ستتضاعف خلال العام القادم. وهذا الارتفاع لا يأخذ في الاعتبار حتى عواقب حرب أوكرانيا”. هذا يعني أنه يجب على المستهلكين الذين اضطروا في السابق لدفع حوالي 1500 يورو في العام مقابل الغاز الاستعداد لسداد فواتير بقيمة 4500 يورو.

لكن تصريحات هابيك بإعادة التفكير في أولوية الجهات التي سيتم تزويدها بالغاز في حالة انقطاع إمدادات الغاز الروسي بشكل نهائي قوبلت بانتقادات شديدة من المنظمات الاجتماعية. وقالت فيرينا بينتيلي، رئيسة اتحاد الجمعيات الاجتماعية VDK ، لصحف مجموعة فونكه الإعلامية : إن العائلات التي لديها أطفال صغار، وذوي إعاقات، وكبار السن، والمصابين بأمراض مزمنة، والأشخاص المحتاجين للرعاية يعتمدون على إمدادات آمنة من الغاز.

كما قال الرئيس التنفيذي للمؤسسة الألمانية لحماية المرضى ، أويغين برايش، إن وزيرا مثل هابيك لا ينبغي أن يقرر من الذي يحصل في النهاية على كمية الغاز. وأضاف برايش في مقابلة مع صحيفة “أوسنابروكر تسايتونغ”: “يتعين على البوندستاغ اتخاذ قرار نهائي بشأن مسألة تحديد الأولويات”.

مادة نادرة وغالية الثمن

أصبح الغاز مادة نادرة وشحيحة في ألمانيا ومكلفة. ووفقًا للقانون، يجب أن تكون خزانات الغاز  مليئة بنسبة 80 بالمائة بحلول الأول من تشرين الأول/ أكتوبر و 90 بالمائة بحلول الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر. ومع ذلك ، فمن غير المرجح أن يحصل هذا خلال هذا العام. في الوقت الحالي يبلغ مستوى التعبئة حوالي 65 في المائة، وهذه نسبة غير كافية لضمان الإمداد في الشتاء. وليس من المستبعد أن يضطر البوندستاغ  إلى تحديد لمن  الأولوية في الحصول على الغاز..

مفوضية الاتحاد الأوروبي في بروكسل تتوقع أن توقف روسيا تماما إمدادات الغاز إلى أوروبا هذا العام. لذلك، تنص مسودة خطة الطوارئ على أنه لن تتم تدفئة المباني العامة والتجارية، على سبيل المثال ، إلا بحد أقصى 19 درجة اعتبارا من الخريف. وهذا ما يؤكد بالفعل أن الخريف والشتاء سيكونان قاسيين على عملاء الغاز في أوروبا.

ينس ثوراو/ ع.خ

DW عربية

Digiqole ad